#VisibleWikiWomen: لماذا نبحث عن هويات مفقودة؟

By | 1 مارس 2018

إن الصورة التي تعبر عن المقالة هي أول ما يأتي في ذهنك، حتى قبل أن تصل إلى المعلومة التي تبحث عنها على الإنترنت . فيما يلي مقالة ويكيبيديا التي تظهر كأول نتيجة عند البحث عن فريدا كاهلو. في الواقع، يقوم متصفح الإنترنت  باستعراض الصورة قبل أن تفتح رابط المقالة على ويكيبيديا. على سبيل المثال، إذا كانت المقالة تتناول سيرة .ذاتية، فإنك ستجد صورة للشخصية التي تتحدث عنها المقالة

Frida Khalo: Duck Duck Go – Wikipedia.

ولكن ماذا يحدث إذا لم تكن هناك صورة؟ وهل يعني ذلك أن الشخصية ليست بالأهمية الكافية حتي يتم تصويرها؟

وفقًا لآراء العديد من المحررين الرجال، لم نستطع رؤية وجوه معظم الشخصيات البارزة إلا في موسوعات السير الذاتية التقليدية. وقد كانت معظم هذه الوجوه تنتمي لرجال، في حين كانت صور النساء قليلة جدًأ، خاصةً صور وجوههن. ألق نظرة على أحد تلك الكتب المعروضة في المكتبات: كم صفحة عليك أن تتخطى قبل أن تصل إلى أول صورة لوجه امرأة؟ قم بتجربة ذلك عمليًا من خلال فتح  رابط موسوعة السير الذاتية التالي، وحاول إيجاد أول شخصية نسائية.

نلاحظ وجود المشكلة ذاتها على ويكيبيديا حيث إن العديد من السير الذاتية الخاصة بنساء بارزات غير موجودة أو غير كاملة. ورغم أن ويكيبيديا تعد موسوعة تعاونية تهدف إلى جمع المعرفة الإنسانية، إلا أن تمثيل الشخصيات النسائية البارزة، سواء  التاريخية أو المعاصرة، ليس بالقدر الكافي؛ مما يؤدي إلى خلق فجوة معرفية, بالإضافة إلى أن نقص صور النساء على الموسوعة يظل تحديًا أساسيًا.

لحسن الحظ، بإمكاننا حل هذه المشكلة لأن ويكيبيديا تتيح للجميع تعديل صفحاتها. لكن الأمر ليس بهذه السهولة، فلا يمكننا البحث على جوجل، واختيار أول صورة تقابلنا، وإضافتها إلى ويكيبيديا. سوف أحكي لكم قصة تساعدكم على فهم ما أتحدث عنه بصورة أفضل.

في مارس 2017، شاركت في إديتاثون ويكيبيديا الإسباني حول السير الذاتية الخاصة بنساء من دولة أوروغواي، وقد قررت إنشاء مقالة حول ماريانا موتا، وهي قاضية لعبت دورًا رئيسيًا في التحقيق حول الجرائم الإنسانية التي ارتكبتها الديكتاتورية العسكرية خلال السبعينات. لذلك قمت بالبحث عن المراجع على الإنترنت، واستطعت جمع ما يكفي من المعلومات لإنشاء مقالة موثقة جيدًا. وقد تضمنت شبكة الإنترنت معلومات كافية عن السيدة موتا بفضل عملها على العديد من القضايا المهمة، حيث أصدرت حكمًا يدين رئيس سابق لحكومة أمر واقع. أجرت السيدة موتا العديد من الحوارات، كما تم تصويرها عدة مرات، وقد استخدمت بعض هذه المواد الإعلامية كمراجع، واقتبست جملاً من الحوارات التي أجرتها. لكنني لم أستطع استخدام أي من الصور الصحفية المحمية بموجب حقوق التأليف والنشر، وهي الأكثر انتشارًا على الإنترنت، لأن حقوق التأليف والنشر تمثل الوضع “الطبيعي” لجميع المواد المنشورة.

لكن ويكيبيديا موسوعة حرة، لذلك لا يمكن أن يضاف إليها سوى المحتوى المعفي من عوائد الملكية الفكرية

(Royalty-Free).

ويوافق المحررون على نشر إسهاماتهم مع العالم بأسره تحت رخصة المشاع الإبداعي نَسب المُصنَّف – الترخيص بالمثل 4.0 دولي ((CC BY-SA 4.0 Creative Commons Attribution-ShareAlike 4.0 International.

ويجوز اقتباس النصوص بقدر معقول. لكن خلاف ذلك، لا يمكننا إضافة أية صور دون الحصول على تصريح من المؤلف. وعند إضافة صورة غلى ويكيبيديا، لا بد من توفير مصادر الصور التي تعد محتوى حر، أو استخدام صور تمثل ملكية عامة. بذلك يظل كل محتوى ويكيبيديا حرًا دون التسبب في حدوث أي لبس.

 

Mariana Mota. By MediaRed on Wikimedia Commons. Creative Commons Attribution-Share Alike 4.0 International.

دعوني استكمل قصتي، خلال الإديتاثون، لم أستطع إيجاد صورة لماريانا موتا  تحت ترخيص حر، وبدأت أفكر في التقاط صورة لها بنفسي. خلال تلك الفترة، كان قد تم استبعاد القاضية من قضايا انتهاكات حقوق الإنسان، وكانت نادرًا ما تظهر علنًا؛ لذلك فقد كانت مهمة التقاط الصورة أمرًا صعبًا. بعد مرور عدة أشهر، وتحديدًا في 30 أغسطس 2017، حضرت السيدة موتا فعالية في مكتبة أوروغواي العامة، وذلك في سياق الاحتفال باليوم الدولي للمختفين، بعد أيام قليلة من تعيينها عضوة في مجلس إدارة المعهد الوطني لحقوق الإنسان.

وقد حضر الفعالية مجموعة من النشطاء الإعلاميين من أوروجواي، يطلقون على أنفسهم

Media Red

وذلك بهدف تغطية الحدث إعلاميًا. ولعلمي بأن هذه المجموعة تنتسب إلى الثقافة الحرة، وتلتزم بالدفاع عن حقوق الإنسان والقضايا النسوية، قمت بالتواصل معهم لتوضيح الوضع، وطلبت منهم نشر صورة لماريانا موتا بهدف إبرازها على ويكيبيديا. وقد وافقوا على الفور رغم عدم معرفتهم جيدًأ كيفية ذلك. لذلك، قمت بمساعدتهم في إنشاء حساب على ويكيميديا كومنز، وترخيص الصورة كما يجب. وفي غضون ثوانٍ قليلة، كنا قد انتهينا من توضيح المقالة من خلال الصورة. لتصيح الآن مكتملةً وبارزةً.

في ذلك الوقت، لم أكن أتخيل أنني سوف اواجه التحدي نفسه على المستوى العالمي، عندما انضممت بعد عدة أشهر، إلى فريق “Whose Knowledge” ضمن مشروع #VisibleWikiWomen .

وهذا المشروع عظيم لأن: العديد من النساء البارزات لم تظهرن علنًا منذ فترة طويلة وصورهن غير متاحة على الإنترنت. هناك نساء قد توفين بالفعل، ولا بد إذًا من طلب الصور من أقربائهن. هناك نساء عشن منذ زمن طويل، ولم يتم تحويل صورهن الموجودة في الأرشيفات إلى صور رقمية إذا كانت موجودة ضمن الملكية العامة.

لحسن الحظ، لسنا وحدنا في هذا التحدي لأن هناك مشروعات أخرى تتعاون معنا بهدف تقليل الفجوة المعرفية الجندرية مثل: Art+ Feminism ، وWomen in Red، وWikiProject Women Scientists، وthe Edit-athonas program in Mexico، ومجموعات المستخدمين مثل: Wikimujeres، وLatin American Women in Wikimedia، بالإضافة إلى العديد من المحررين من مختلف مشروعات ويكيميديا. كذلك توجد العديد من المنظمات الثقافية والإعلامية،

والتجمعات النسوية التي تقوم بالفعل بإصدار التراخيص الحرة أو التي تهتم بالقيام بذلك مستقبلاً.

لذلك، فإننا ندعو الجميع، خلال شهر مارس، إلى الانضمام للتحدي إبراز وجوه النساء على ويكيبيديا وعلى الإنترنت بشكل عام، لأن ذلك يساعد على الاعتراف بإنجازاتهن وتقديرها من قبل المجتمع. هيا بنا ننشر الصور والرسوم التي يمكن للجميع استخدامها، لتكون متاحة بشكل حر، تمامًا مثل ويكيبيديا.

مهمتنا هي تشجيع أكبر عدد ممكن من الأشخاص على المشاركة، ومساعدة كل من لديهم أسئلة، إرشادهم. وبوجه عام، سوف نشرح أهمية هذا التحدي والأسباب التي تدفعنا إلى المشاركة فيه.

ترقبوا المنشورات القادمة لمعرفة المزيد!

Author Profile